أحد قناديل الكرامة التي أضاءت طريق اليمنيين،،: شقيق الشهيد أمين العريف: حينما رأيته في ثلاجة المستشفى شهيداً كأني به يصيح بأعلى صوته فزت بها
دخلت إلى ثلاجة الموتى فسألتهم عن وجوده في ثلاجات الموتى فأجابوني نعم وكان لازال حينها الأمل يراودني إلا أن أعصابي كانت منهارة فلم أستطع فتح الثلاجة فأشرت على الموظف بأن يفتح لي ، فرأيت الشهيد رحمه الله وفي تلك اللحظة لن أنساها وجالت في نفسي العديد من الخواطر وجدت أغلى شخص في حياتي قد فارقنا وتذكرت الثورة وتذكرت الشهداء والشهادة وكان إذا سمع دعاءً عن الشهادة يؤمن بالحاح وأنه نطق بالشهادة مرتين قبل أن يموت فجاءني الخاطر الذي بعده يقول في د ... إقراء بقية الخبر