في حضرة عميد جرحى الثورة..: فخامه الثائر بسام الاكحلي
ما ان دخل باب الصاله المكتضه بالمئات من الرفاق حتى نهض الجميع عن مقاعدهم ووسط عاصفه من التصفيق الحار والمنتضم بالاسلوب المعتاد للاشتراكيين في احتفالاتهم ومهرجاناتهم شق ذلك الشاب طريقه الى اامام المنصه على كرسي متحرك يدفعه احد الشباب توقف الكرسي المتحرك بينما كان ذلك الشاب الجالس عليه في حاله ذهول ترتسم على محياه نصف ابتسامه .. استمر التصفيق وهرع الضيف الذي على شرفه اقيم الاحتفال ..هرع الرفيق لويس ايالا رئيس الاشتراكيه ال ... إقراء بقية الخبر