21 مارس 2011 يوم فاصل في حياة اليمنيين
كان اللواء علي محسن صالح قائد المنطقة الشمالية الغربية قائد الفرقة الأولى مدرع أحد الوسطاء مع مجموعة من مشايخ اليمن وعلمائها الذين تدخلوا لإنقاذ اليمن من طغيان صالح وعائلته بعد أن خرج الشعب اليمني في انتفاضة شعبية كبرى في جميع محافظات اليمن يطالب بإسقاط نظام صالح وهو ما دفع صالح للتعامل معهم بوحشية. قام الوسطاء ومعهم عدد كبير من عقلاء اليمن بعدة جولات لإقناع صالح أن ارادة الشعب لا يمكن أن تقهر فثورتهم سلمية ومطالبهم مشروعة لكن صالح استم ... إقراء بقية الخبر