قيادات اللقاء المشترك في المحافظات:الجيش الحر زرع فينا أمل التغيير وحافظ على سلمية الثورة وسلامتها
يتفق السياسيون بمختلف تشكيلاتهم أن يوم انضمام الجيش الحر للثورة اليمنية كان بوابة الإنهيار الحقيقي لنظام صالح الذي كان يعول كثيراً على الجيش كورقة تربح صراعاته وتحسم معاركه. ولم يكن الجيش المؤيد للثورة منفصلاً عن خط عن العمل السياسي الثوري بل شكل خطاً متناغماً مع السياسين في إطار اللقاء المشترك أو المجلس الوطني محافظاً على سلمية الثورة وسلامتها رغم كل الدماء التي سالت من جنوده ورغم محاولات الإغتيال التي تعرض لها قادته. ... إقراء بقية الخبر